Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات إخبارية

ألمانيا تلقي باللوم على “خطأ فردي” في تسرب الصوت

شكرا لقراءتكم خبر “ألمانيا تلقي باللوم على “خطأ فردي” في تسرب الصوت
” والان مع التفاصيل

نيو دلهي: ألمانيا حاولت يوم الثلاثاء التقليل من تأثير التسجيل الصوتي المسرب كبار العسكريين مناقشة الصراع في أوكرانيا، ونسبه إلى “خطأ فردي“.
وشددت برلين على الثقة المستمرة مع الحلفاء على الرغم من الحادث.
التسجيل مدته 38 دقيقة، حيث ناقش الضباط احتمال استخدام أوكرانيا للمنتج الألماني الصنع صواريخ طوروسظهرت على وسائل التواصل الاجتماعي الروسية في وقت متأخر من يوم الجمعة.
وقال وزير الدفاع بوريس بيستوريوس في مؤتمر صحافي: «لقد حدث خطأ جسيم هنا وما كان ينبغي أن يحدث».
وقال الوزير إن النتائج الأولية للتحقيق أظهرت أن “أنظمة الاتصالات التابعة للجيش الألماني لم ولن تتعرض للخطر”.
وقال “السبب وراء إمكانية تسجيل المكالمة الهاتفية… يرجع إلى خطأ فردي من المستخدم”.
وقال بيستوريوس إن أحد المشاركين، الذي كان يحضر معرض سنغافورة للطيران، اتصل بالاجتماع عبر “اتصال غير مصرح به” أدى إلى الاعتراض.
وقال إن وجود العديد من كبار المسؤولين العسكريين من مختلف الدول في هذا الحدث كان سيوفر فرصًا كبيرة للمخابرات الروسية.
وسلط الضوء على احتمال انتشار عمليات التنصت على المكالمات الهاتفية على نطاق واسع والتي تستهدف الفنادق التي تستضيف الحاضرين. وأكد أن اعتراض المكالمة العسكرية الألمانية كان مجرد نتيجة مصادفة ضمن استراتيجية مراقبة أوسع.

وفيما يتعلق بالتسريب، ذكر أنه لا توجد حاليا أي خطط لتداعيات شخصية.
لن أضحي بأفضل ضباطي من أجل لعبة (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين».
وأضاف: “الجميع يعلم مدى خطورة هجمات التنصت هذه، ويعرف أنه لا يمكن لأحد أن يوفر الحماية بنسبة 100 بالمئة”.
تواجه ألمانيا ضغوطًا متزايدة لإرسال صواريخ توروس إلى أوكرانيا بما يتماشى مع إجراءات مماثلة اتخذتها فرنسا وبريطانيا، استجابةً لنداءات عاجلة من كييف.
ومع ذلك، اختار المستشار أولاف شولتز عدم السماح بالشحنات، خوفًا من أن تؤدي مثل هذه الإجراءات إلى توريط ألمانيا في الصراع.




كما تجدر الإشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على مستوى الصحف الإلكترونية وقد قام فريق التحرير في atrna بالتأكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل والاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى