Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات إخبارية

تأجيل التصويت في مجلس الأمن الدولي على وقف إطلاق النار الجديد في غزة حتى 25 مارس

شكرا لقراءتكم خبر “تأجيل التصويت في مجلس الأمن الدولي على وقف إطلاق النار الجديد في غزة حتى 25 مارس
” والان مع التفاصيل

نيودلهي: التصويت في مجلس الأمن الدولي على طازجة دقة ودعا إلى وقف إطلاق نار “فوري” في المنطقة الصراع بين إسرائيل وحماس تم تأجيله حتى يوم الاثنين.
ويأتي التأجيل بعد اعتراض الصين وروسيا القرار المدعوم من الولايات المتحدة.
وكانت الولايات المتحدة، الحليف الرئيسي لإسرائيل، قد اقترحت قرارا يؤكد على الحاجة إلى وقف فوري ودائم لإطلاق النار ويدين الهجوم الأخير الذي شنته قوات إسرائيلية على إسرائيل. حماس في 7 أكتوبر.
ومع ذلك، استخدمت روسيا والصين حق النقض (الفيتو) ضد هذا القرار يوم الجمعة، كما عارضته الدول العربية أيضًا لأنه لم يطالب إسرائيل صراحةً بوقف حملتها في غزة على الفور.

الجديد اقتراح وقف إطلاق النار، الذي كان من المقرر في الأصل إجراء تصويت عليه يوم السبت، تمت إعادة جدولته للسماح بإجراء مزيد من المناقشات.
وتدعو المسودة المنقحة إلى وقف فوري لإطلاق النار خلال شهر رمضان المبارك، مما يؤدي إلى وقف دائم ومحترم لإطلاق النار من قبل جميع الأطراف. ويطالب مشروع القرار أيضا بالإفراج الفوري عن الرهائن الذين تحتجزهم حماس وإزالة الحواجز التي تعيق المساعدات الإنسانية لغزة.
وأعرب السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور عن الدعم العربي بالإجماع للقرار الجديد، مقارنا إياه بالنص الذي قادته الولايات المتحدة والذي انتقده ووصفه بأنه متحيز.
وفي المقابل، عارضت سفيرة الولايات المتحدة ليندا توماس جرينفيلد القرار، معربة عن مخاوفها من أنه قد يعيق الجهود الدبلوماسية لتأمين إطلاق سراح الرهائن وربما يوفر ذريعة لحماس للانسحاب من المفاوضات. وكانت الولايات المتحدة قد استخدمت في السابق حق النقض ضد قرارات مماثلة لوقف إطلاق النار لنفس السبب.

المبعوث الصيني يلتقي برئيس حماس هنية بعد زيارته الأولى لإسرائيل منذ حرب غزة؛ وهذا ما تريده الصين

القرار الأخير، مع التأكيد على ضرورة وقف إطلاق النار وصلته محادثات دبلوماسية وتهدف هذه الجهود، التي تيسرها قطر والولايات المتحدة ومصر، إلى معالجة الصراع المستمر في منطقة محفوفة بالتوترات.
وقال مندوب الصين تشانغ جون: “إذا كانت الولايات المتحدة جادة بشأن وقف إطلاق النار، فيرجى التصويت لصالح مشروع القرار الآخر، الذي يدعو بوضوح إلى وقف إطلاق النار”.
وقتل أكثر من 1160 شخصا، معظمهم من المدنيين، في 7 أكتوبر/تشرين الأول بعد أن تسلل مسلحو حماس إلى إسرائيل في أعنف هجوم شهدته البلاد.
وتعهدت إسرائيل بالقضاء على حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة. وقتل أكثر من 32 ألف شخص، معظمهم من المدنيين، في الحملة الانتقامية، بحسب وزارة الصحة في غزة.
(مع مدخلات وكالة فرانس برس)




كما تجدر الإشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على مستوى الصحف الإلكترونية وقد قام فريق التحرير في atrna بالتأكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل والاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى