Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات إخبارية

عطل في طائرة Boeing 747-9 في الجو: عدم القدرة على تحديد موقع السجلات الخاصة بصيانة لوحة الباب

شكرا لقراءتكم خبر “عطل في طائرة Boeing 747-9 في الجو: عدم القدرة على تحديد موقع السجلات الخاصة بصيانة لوحة الباب
” والان مع التفاصيل

نيودلهي: في رسالة موجهة إلى الكونجرس، بوينغ واعترف بعدم القدرة على تحديد موقع السجلات ل صيانة أجريت على أ لوحة الباب التي تعطلت أثناء خطوط ألاسكا الجوية رحلة أكثر ولاية أوريغون قبل شهرين. وكتب زياد أوجاكلي، نائب الرئيس التنفيذي لشركة بوينغ وكبير جماعات الضغط الحكومية، إلى السيناتور ماريا كانتويل يوم الجمعة: “لقد بحثنا على نطاق واسع ولم نعثر على أي وثائق من هذا القبيل”.
علقت خطوط ألاسكا الجوية عمليات أسطولها من طائرات بوينج 737-9 بالكامل في 5 يناير، في أعقاب حادث مثير للقلق حيث انفجرت نافذة وجزء من جسم الطائرة في إحدى طائراتها في الجو، مما استلزم هبوطًا اضطراريًا في بورتلاند، أوريغون.
بعد الحادث، أعلن الرئيس التنفيذي لشركة ألاسكا إيرلاين، بن مينيكوتشي، عن إيقاف أسطول طائرات بوينج 737-9 التابع لشركة الطيران، وقال “لقد قررنا اتخاذ خطوة احترازية بإيقاف أسطولنا المكون من 65 طائرة بوينج 737-9 مؤقتًا”.
وقالت الشركة إن “فرضيتها العملية” تشير إلى أن السجلات المتعلقة بإزالة وإعادة تركيب اللوحة على خط التجميع النهائي لطائرة 737 ماكس في رينتون بواشنطن، ربما لم يتم إنشاؤها مطلقًا، على الرغم من أن أنظمة بوينج تلزمها بذلك.
وجاءت الرسالة، التي نشرتها صحيفة سياتل تايمز في البداية، بعد جلسة استماع ساخنة للجنة بمجلس الشيوخ يوم الأربعاء، اشتبكت خلالها بوينغ والمجلس الوطني لسلامة النقل حول مدى تعاون الشركة مع المحققين.
وخلال جلسة الاستماع، قالت رئيسة مجلس السلامة، جنيفر هومندي، إن بوينغ رفضت باستمرار الكشف عن هويات الموظفين المسؤولين عن أعمال ألواح الأبواب في طائرات بوينغ 737 لمدة شهرين. بالإضافة إلى ذلك، فشلت شركة Boeing في تقديم الوثائق المتعلقة بمهمة الإصلاح التي تتضمن إزالة لوحة الباب وإعادة تركيبها.
وقال هوميندي: “من السخف ألا يكون لدينا ذلك بعد شهرين”. “بدون هذه المعلومات، فإن ذلك يثير المخاوف بشأن ضمان الجودة، وإدارة الجودة، وأنظمة إدارة السلامة” في بوينغ.
وأصدر السيناتور كانتويل، وهو ديمقراطي من واشنطن، طلبًا لشركة بوينغ للرد في غضون 48 ساعة بعد جلسة الاستماع في مجلس الشيوخ.
بعد وقت قصير من جلسة الاستماع، قالت بوينغ إنها زودت المجلس الوطني لسلامة النقل بأسماء جميع الموظفين المشاركين في أعمال أبواب الطائرة 737، والتي تمت مشاركة بعضها سابقًا مع المحققين.
وأكدت بوينغ في رسالتها عدم قدرتها على تحديد موقع الوثائق وقالت إنها أبلغت مجلس السلامة بذلك قبل جلسة الاستماع. وزعمت أنه حتى ذلك الحين، لم تكن على علم بأي شكاوى بخصوص قضايا التعاون.
منذ حادثة 5 يناير التي شملت طائرة ألاسكا إيرلاينز ماكس 9، حيث انفجرت لوحة تغطي باب الطوارئ الإضافي، واجهت شركة بوينغ تدقيقًا متزايدًا. ولحسن الحظ، تمكن الطيارون من الهبوط بالطائرة بسلام دون وقوع إصابات.
في تقرير أولي صدر الشهر الماضي، كشف NTSB أن أربعة مسامير ضرورية لتأمين لوحة الباب كانت مفقودة بعد إزالتها لإصلاح المسامير التالفة القريبة في سبتمبر. على الرغم من ذلك، يظل NTSB غير مدرك لمن قام بإزالة لوحة الباب واستبدالها.
منحت إدارة الطيران الفيدرالية (FAA) مؤخرًا شركة Boeing فترة 90 يومًا لمعالجة مخاوف مراقبة الجودة التي أبرزتها الوكالة ولجنة الصناعة والحكومة. يأتي هذا القرار في أعقاب النتائج المتعلقة بقضايا ثقافة السلامة المستمرة في بوينغ، على الرغم من التحسينات التي تم تنفيذها بعد تحطم طائرتين من طراز ماكس 8 في عامي 2018 و2019، مما أدى إلى مقتل 346 شخصًا.




كما تجدر الإشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على مستوى الصحف الإلكترونية وقد قام فريق التحرير في atrna بالتأكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل والاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى