Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات إخبارية

مقاطعة رمضان: المسلمون في ماليزيا وإندونيسيا يتجنبون التمور الإسرائيلية

شكرا لقراءتكم خبر “مقاطعة رمضان: المسلمون في ماليزيا وإندونيسيا يتجنبون التمور الإسرائيلية
” والان مع التفاصيل

نيودلهي: بينما يحتفل المسلمون في ماليزيا وإندونيسيا بشهر رمضان، تتزايد الحملة الاستهلاكية ضد المسلمين التواريخ الإسرائيلية تكتسب زخما. وذكر تقرير لصحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست أن الحملة، التي تنتشر بسرعة عبر مجموعات الدردشة، تهدف إلى تنبيه المستهلكين إلى وجود التمور الإسرائيلية في الأسواق، خوفا من بيعها لمشترين لا يعرفون ذلك في هذه الدول ذات الأغلبية المسلمة.
إجراءات الحكومة والمستهلكين في ماليزيا
وفي ماليزيا، لفت الوضع انتباه الحكومة، مما أدى إلى مداهمة مستودع في ميناء كلانج بولاية سيلانجور، حيث صادرت السلطات 73 عبوة من المخدرات. تمر المجهول ويعتقد أنها جاءت من إسرائيل. وقال أرميزان محمد علي، الوزير الماليزي المسؤول عن التجارة الداخلية وتكاليف المعيشة: “إننا ننظر إلى هذه القضية على محمل الجد وسنتخذ إجراءات صارمة ضد أولئك الذين يضللون المستهلكين”. ويعكس هذا الإجراء العقوبات التجارية التي فرضتها ماليزيا منذ فترة طويلة ضد إسرائيل، مع التركيز على الإجراءات التنظيمية الصارمة التي تتخذها البلاد ضد الواردات غير المصرح بها.
قبل شهر رمضان، ذكّرت وكالة الأنباء الوطنية الماليزية المواطنين عبر وسائل التواصل الاجتماعي بتجنب شراء السلع المقاطعة، مع ذكر التمور على وجه التحديد من إسرائيل والضفة الغربية وغور الأردن. وقد أدى ذلك إلى زيادة في حملات وسائل التواصل الاجتماعي داخل ماليزيا، والتحذير من شراء التمور من مصادر إسرائيلية عن غير قصد وتعزيز مقاطعة أوسع للمنتجات التي تعود بالنفع على إسرائيل.
الاستجابات الدينية والاجتماعية في إندونيسيا
ولاقت الحملة صدى مماثلا في إندونيسيا، أكبر دولة ذات أغلبية مسلمة في العالم، حيث دعت السلطات الدينية إلى مقاطعة التمور الإسرائيلية. أصدر مجلس العلماء الإندونيسي (MUI) ونادي العلماء، أكبر منظمة جماهيرية إسلامية في البلاد، بيانات تحث الإندونيسيين على تجنب التمور من إسرائيل أو الضفة الغربية، ووصفوها بأنها “حرام” أو محظورة.
وعلى الرغم من ادعاء بعض البائعين بعدم وجود علاقات تجارية مع الشركات الإسرائيلية، لا يزال هناك قلق واضح بين المستهلكين الإندونيسيين بشأن شراء المنتجات الإسرائيلية عن غير قصد. واستجابة للأوامر الدينية، يختار الكثيرون تواريخ محددة بشكل واضح، مما يضمن أنهم لا يدعمون السوق الإسرائيلية بشكل غير مباشر.
تمثل هذه الحركة الجماعية في ماليزيا وإندونيسيا موقفًا استهلاكيًا مهمًا خلال شهر رمضان، مما يؤكد التضامن مع فلسطين والوعي المتزايد بأصول البضائع المشتراة.




كما تجدر الإشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على مستوى الصحف الإلكترونية وقد قام فريق التحرير في atrna بالتأكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل والاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى