Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات إخبارية

“تعالوا إلى يسوع”: إحباط الرئيس الأمريكي جو بايدن يتزايد مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

شكرا لقراءتكم خبر “”تعالوا إلى يسوع”: إحباط الرئيس الأمريكي جو بايدن يتزايد مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
” والان مع التفاصيل

نيودلهي: أعرب الرئيس جو بايدن عن نفاد صبره المتزايد تجاه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مما يشير إلى صدع محتمل وسط الأزمة الإنسانية المتفاقمة في غزة. وكان إحباط الرئيس واضحا خلال رئاسته حالة الاتحاد الذي يلقيه يوم الخميس، حيث أعلن عن خطط لبناء رصيف مؤقت لتوصيل المساعدات إلى غزة.
جاء هذا الإعلان في أعقاب عملية إسقاط المواد الغذائية جوًا مؤخرًا من قبل قوات التحالف جيش الولايات المتحدة ومحادثات رفيعة المستوى مع المنافس الرئيسي لرئيس الوزراء نتنياهو. وأصبح استياء بايدن واضحا بعد الخطاب عندما سُمع وهو يستخدم لقب نتنياهو “بيبي” خلال محادثة خاصة مع أحد أعضاء مجلس الشيوخ. وألمح الرئيس إلى لقاء مرتقب”تعال إلى لقاء يسوع“، مؤكدا عدم رضاه عن الوضع الحالي.
وعلى الرغم من هذه التوترات، امتنعت إدارة بايدن عن الاستجابة لدعوات الناشطين قطع المساعدات العسكرية عن إسرائيل. وفي خطابه أمام الكونجرس، أكد الرئيس بايدن مجددًا دعمه الدائم لإسرائيل، لكنه حذر من استخدام المساعدات كورقة مساومة في غزة، حيث يوجد أزمة إنسانية خطيرة وقد أدى ذلك إلى نزوح غالبية السكان البالغ عددهم مليوني نسمة.
وحثت رسالة الرئيس بايدن المباشرة إلى القيادة الإسرائيلية نتنياهو على اتخاذ المزيد من الإجراءات لتخفيف الوضع في الأراضي التي تسيطر عليها حماس. وتتعرض غزة لهجوم مكثف منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، مما أدى إلى سقوط عدد كبير من الضحايا، وتعهدت إسرائيل بالقضاء على حماس.
وقامت الولايات المتحدة بالتنسيق الوثيق مع إسرائيل بشأن إيصال المساعدات، بما في ذلك بناء ميناء مؤقت يتم توفيره من قبرص. وقد أثار تسليم المساعدات غير المعتاد إلى منطقة خاضعة لسيطرة شريك للولايات المتحدة الدهشة، حيث يشكك المنتقدون في فعالية مثل هذه الإجراءات.
وتجمع المتظاهرون، ومن بينهم متظاهرون مناهضون للحرب ومنتقدون لإسرائيل، في واشنطن خلال خطاب بايدن. وهدد الأميركيون العرب في ميشيغان، وهي ولاية حاسمة بالنسبة لمحاولة إعادة انتخاب الرئيس، بمقاطعته في انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر المقبلة.
وحثت رسالة من 37 مشرعًا ديمقراطيًا الإدارة على استخدام جميع الأدوات المتاحة لمنع استخدام الأسلحة الأمريكية بشكل محتمل الغزو البري الإسرائيلي رفح، حيث يبحث عدد كبير من السكان الفلسطينيين عن ملجأ.
وبينما تواجه إدارة بايدن انتقادات من كل من اليسار وأنصار إسرائيل، يشير الخبراء إلى أن الرئيس قد يحتاج إلى التحرك بحذر لتجنب إثارة غضب أي من الدائرتين الانتخابية. ولا يزال الوضع في غزة مصدر قلق ملح، ويعكس الموقف الصارم للرئيس بايدن الحاجة الملحة المتزايدة للعمل في مواجهة الأزمة الإنسانية المتصاعدة.




كما تجدر الإشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على مستوى الصحف الإلكترونية وقد قام فريق التحرير في atrna بالتأكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل والاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى