Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات إخبارية

“لقد حددناك كضحية محتملة للجريمة”: مكتب التحقيقات الفيدرالي يخبر الركاب على متن رحلة ألاسكا

شكرا لقراءتكم خبر “”لقد حددناك كضحية محتملة للجريمة”: مكتب التحقيقات الفيدرالي يخبر الركاب على متن رحلة ألاسكا
” والان مع التفاصيل

نيودلهي: الركاب على خطوط ألاسكا الجوية الرحلة التي كان عليها أن تقوم هبوط إضطراري بسبب انفصال لوحة جسم الطائرة في وقت سابق من هذا العام، يتلقون الآن رسائل من مكتب التحقيقات الفيدرالي، تشير إلى أنهم قد يعتبرون ضحايا لجريمة محتملة.
تواصل مكتب التحقيقات الفيدرالي في سياتل مع الركاب، قائلًا: “باعتباري متخصصًا في الضحايا في قسم سياتل، أتصل بك لأننا حددناك كضحية محتملة لجريمة ما.”
تكشف رسالة مكتب التحقيقات الفيدرالي أن الحادث قيد التنفيذ التحقيق الجنائي، مشددًا على أنه لا يمكن تقديم تحديثات حول تقدم التحقيق في الوقت الحالي. وانفصلت اللوحة المفقودة، المعروفة باسم سدادة الباب، على ارتفاع 16000 قدم بعد وقت قصير من مغادرة الرحلة من بورتلاند، أوريغون، في يناير.
كشف التقرير الأولي للمجلس الوطني لسلامة النقل أن اللوحة كانت تفتقر إلى أربعة مسامير تثبيت مخصصة للتركيب الصحيح. ستيف بيرند، المتحدث باسم مكتب التحقيقات الفيدرالي في سياتل، و بوينغ ورفض التعليق على التحقيق الجنائي الجاري.
وأعرب مارك ليندكويست، الذي يمثل بعض الركاب، عن دعمه للتحقيق، مشددًا على الحاجة إلى إجابات ومساءلة وتعزيز تدابير السلامة للمسافرين. طائرات بوينغ.
وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن المحققين اتصلوا بالركاب وأفراد الطاقم للحصول على مزيد من المعلومات.
تواجه بوينغ تحديات متعددة، بما في ذلك النتائج الأخيرة التي توصلت إليها إدارة الطيران الفيدرالية بشأن مشكلات عملية التصنيع ومراجعة وزارة العدل لتسوية عام 2021 المتعلقة بالحوادث المميتة التي شملت طائراتها ماكس 8. يسعى المحققون الفيدراليون جاهدين للتعرف على الموظفين المتورطين في قابس الباب المعيب.
أبلغت شركة بوينغ أعضاء مجلس الشيوخ ومجلس السلامة بعدم وجود سجلات تتعلق بالموظفين المسؤولين عن سدادة الباب. ووافقت وزارة العدل على إسقاط التهمة الجنائية ضد شركة بوينغ مقابل دفع مبلغ كبير، وذلك في المقام الأول لتعويض العملاء المتضررين من الحادثين.




كما تجدر الإشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على مستوى الصحف الإلكترونية وقد قام فريق التحرير في atrna بالتأكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل والاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى