Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات إخبارية

مقتل خمسة أشخاص وإصابة عدد آخر جراء فشل فتح المظلة أثناء إنزال المساعدات في غزة

شكرا لقراءتكم خبر “مقتل خمسة أشخاص وإصابة عدد آخر جراء فشل فتح المظلة أثناء إنزال المساعدات في غزة
” والان مع التفاصيل

تل أبيب: بعد أ الإنزال الجوي الإنسانيبعد فشل المظلة في الفتح، اصطدمت منصة نقالة بمجموعة من المدنيين كانوا يصطفون للحصول على الطعام شمال مخيم الشاطئ للاجئين بمدينة غزة، مما أسفر عن مقتل خمسة وإصابة عدد آخر يوم الجمعة، وفقًا لقناة الجزيرة.
بعد الحدث الذي وقع يوم الجمعة حكومة غزة واعترف المكتب الإعلامي بعدد الإصابات، وندد بعمليات الإنزال الجوي “غير المجدية” ووصفها بأنها “دعاية مبهرجة وليست خدمة إنسانية” ودعا إلى توفير الغذاء للمرور عبر الحدود البرية.
وقالت في بيان “لقد حذرنا سابقا من أنها تشكل خطرا على حياة المواطنين في قطاع غزة، وهذا ما حدث اليوم عندما سقطت الطرود على رؤوس المواطنين”.
وأفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية الشهر الماضي أن ما لا يقل عن نصف مليون شخص، أو واحد من كل أربعة أشخاص في غزة، يخشون المجاعة.
ووقعت عمليات القتل بينما كانت المجاعة تجتاح الجيب. ولفت الانتباه إلى صعوبة إيصال المساعدات الإنسانية التي تشتد الحاجة إليها إلى غزة في مواجهة القيود الإسرائيلية. أفادت قناة الجزيرة أن منظمة الأمم المتحدة الرئيسية في غزة، الأونروا، تدعي أنه منذ 23 يناير/كانون الثاني، منعتها السلطات الإسرائيلية من نقل الإمدادات إلى الجزء الشمالي من القطاع.
وذكر برنامج الغذاء العالمي أن الجيش أجبر قافلته الأولى المتجهة إلى الشمال منذ أسبوعين على العودة يوم الثلاثاء.
وكانت المنظمة قد علقت التسليم في غزة بسبب مخاوف أمنية. ونتيجة لذلك، قامت عدة دول بتنفيذ عمليات إسقاط جوي، ولا سيما مصر والولايات المتحدة والأردن والإمارات العربية المتحدة.
ومع ذلك، انتقدت منظمات الإغاثة هذه الجهود ووصفتها بأنها طرق مكلفة وغير فعالة لتوفير الإمدادات الغذائية والطبية.
وفي الوقت نفسه، وفقاً للأمم المتحدة، إذا لم يتم القيام بأي شيء، فإن حدوث مجاعة واسعة النطاق في قطاع غزة “أمر لا مفر منه تقريباً”.
وتعزو منظمات الإغاثة ندرة الغذاء في القطاع – الذي يتعرض للحصار والهجوم الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر / تشرين الأول – إلى الأنشطة العسكرية، وانعدام الأمن، والحواجز الكبيرة أمام نقل الإمدادات الضرورية، بحسب قناة الجزيرة.
وأفاد مسؤولو الصحة في غزة أن أكثر من 30 ألف شخص لقوا حتفهم في القطاع خلال الصراع المستمر منذ خمسة أشهر.
تستعد محكمة العدل الدولية لبدء جلسات استماع تاريخية بشأن شرعية الاحتلال الإسرائيلي المستمر منذ 57 عاماً للأراضي الفلسطينية. وذكرت قناة الجزيرة أن هذه الجلسات، المقرر عقدها لمدة أسبوع في لاهاي، تتزامن مع الهجوم العسكري الإسرائيلي المستمر على غزة، والذي أسفر عن مقتل أكثر من 29 ألف فلسطيني منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول.
وبعيداً عن شكوى الإبادة الجماعية التي رفعتها جنوب أفريقيا ضد إسرائيل بسبب الانتهاكات المزعومة في الصراع الحالي، تركز جلسات الاستماع في محكمة العدل الدولية على احتلال إسرائيل للضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية منذ عام 1967.
ويقول الفلسطينيون، الذين يسعون إلى إقامة دولة مستقلة في هذه المناطق، إن الاحتلال ينتهك ثلاثة مبادئ أساسية للقانون الدولي، كما ذكرت قناة الجزيرة.
وتنفي إسرائيل بشدة ارتكاب جرائم إبادة جماعية في غزة. ومع ذلك، قضت محكمة العدل الدولية، في يناير/كانون الثاني، بأن لها صلاحية النظر في قضية جنوب أفريقيا ضد إسرائيل، والتي تتهم فيها الأخيرة بانتهاك اتفاقية الإبادة الجماعية.
وأمرت المحكمة إسرائيل ببذل كل ما في وسعها لمنع الموت والدمار وأي أعمال إبادة جماعية في غزة، لكن لجنة القضاة لم تصل إلى حد إصدار أمر بإنهاء الهجوم العسكري الذي أدى إلى تدمير القطاع الفلسطيني.




كما تجدر الإشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على مستوى الصحف الإلكترونية وقد قام فريق التحرير في atrna بالتأكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل والاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى