Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات إخبارية

الجماعات المناهضة لبوتين في المنفى والمدعومة من كييف تهاجم أراضي موسكو قبل الانتخابات

شكرا لقراءتكم خبر “الجماعات المناهضة لبوتين في المنفى والمدعومة من كييف تهاجم أراضي موسكو قبل الانتخابات
” والان مع التفاصيل

كييف: أوكرانيا شنت الولايات المتحدة سلسلة من الهجمات البرية عبر الحدود وضربات بعيدة المدى بطائرات بدون طيار على روسيا يوم الثلاثاء، وهي هجمات بدا أنها تهدف إلى إرباك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ضعه فيرسائل حملة إعادة انتخابه مفادها أن الحرب تحولت لصالح موسكو.
وقالت ثلاث مجموعات من المنفيين الروس الذين يعملون بالتنسيق مع الجيش الأوكراني إنهم عبروا الحدود إلى جنوب روسيا خلال الليل ويقاتلون في مناطق حدودية. وعلى مسافة أبعد من الحدود أصابت ضربات بطائرات بدون طيار مصفاة نفط ومستودع وقود روسيين.
طوال فترة الحرب، قامت أوكرانيا بضرب أهداف داخل روسيا لتعطيل الخدمات اللوجستية العسكرية، وضرب الطائرات المتوقفة على مدارج الطائرات، وتفجير جسور السكك الحديدية. ال الهجمات عبر الحدودوقال مسؤولون أوكرانيون إن الهدف منها أيضا إثارة أعصاب الروس وتقويض جهود بوتين لعزلهم عن الحرب.
ولم يتسن على الفور التأكد بشكل مستقل من وقوع قتال في المنطقة الحدودية في منطقتين هما كورسك وبيلجورود.
والجماعات المسلحة التي تقول إنها عبرت إلى روسيا – الفيلق الروسي الحر وفيلق المتطوعين الروسي والكتيبة السيبيرية – تعمل بالتنسيق مع الجيش الأوكراني. بعض أعضاء المجموعات، بما في ذلك قائد فيلق المتطوعين الروسي، لديهم آراء قومية يمينية متطرفة.
كما عبر أعضاء اثنتين من المجموعات، “فيلق المتطوعين” و”الفيلق”، إلى روسيا في الربيع الماضي للاشتباك مع دورية الحدود الروسية والجيش. ولكن في حين كان التوغل يعتبر في ذلك الوقت له غرض عسكري – تحويل القوات الروسية إلى الحدود قبل الهجوم الأوكراني المخطط له في مكان آخر – فإن هجمات الثلاثاء قدمت رسالة سياسية أكثر صراحة.
وأكد المتحدث باسم وكالة المخابرات العسكرية الأوكرانية، أندريه يوسوف، أن أوكرانيا شنت موجة من الضربات بعيدة المدى، لكنه لم يوضح نيتها أو يؤكد أهدافًا محددة. وأضاف أن مثل هذه الحوادث ستحدث مع كل شيء يستخدم لأغراض عسكرية بطريقة أو بأخرى. nyt




كما تجدر الإشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على مستوى الصحف الإلكترونية وقد قام فريق التحرير في atrna بالتأكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل والاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى