منوعات إخبارية

بايدن “منزعج” من هجوم الغرق المزعوم على طفل أمريكي فلسطيني

شكرا لقراءتكم خبر “بايدن “منزعج” من هجوم الغرق المزعوم على طفل أمريكي فلسطيني
” والان مع التفاصيل

الرئيس لنا جو بايدن قال يوم الإثنين إنه “منزعج للغاية” من التقارير التي تفيد بأن امرأة حاولت إغراق طفل أمريكي من أصل فلسطيني في مسبح في تكساس.
وتظهر سجلات المحكمة أن المرأة اتُهمت بالقتل العمد، وذلك في أعقاب حادثة مايو/أيار التي حظيت باهتمام وطني خلال عطلة نهاية الأسبوع.
البالغ من العمر 42 عاماً، ويدعى إليزابيث وولفزُعم أنها اقتربت من أم كانت ترتدي الحجاب في مجمع سكني في إحدى الضواحي بالقرب من دالاس.
ثم سألتها عما إذا كان ابن الأم البالغ من العمر ست سنوات وابنتها البالغة من العمر ثلاث سنوات ينتميان إليها، وأدلت أيضًا بتصريحات عنصرية، وفقًا لتقارير وسائل الإعلام الأمريكية.
وبحسب ما ورد أمسكت المرأة بالصبي الذي تمكن من تحريره، ثم أمسكت بالفتاة ودفعتها تحت الماء.
وقال بايدن في برنامج “إكس” يوم الاثنين: “لا ينبغي أبدًا أن يتعرض أي طفل لهجوم عنيف، وقلبي مع العائلة”.
وقال: “إنني منزعج للغاية من التقارير التي تفيد بمحاولة إغراق طفل فلسطيني أمريكي يبلغ من العمر 3 سنوات في حوض سباحة في الحي”.
يوم السبت, فرع تكساس من مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير) يدعو إلى التحقيق في جرائم الكراهيةوعقد مؤتمرا صحفيا حول الحادث.
وفي بيان صادر عن مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية، قالت الأم إن عائلتها مواطنون أمريكيون من أصل فلسطيني.
وتأتي هذه الحادثة في الوقت الذي أثارت فيه الحرب في غزة مشاعر شرسة في الولايات المتحدة، وخاصة في الجامعات، حيث كانت هناك احتجاجات عديدة.
وقد أدى ذلك أيضًا إلى عدد من الأعمال المعادية للسامية والمعادية للإسلام في جميع أنحاء البلاد.
وفي نوفمبر/تشرين الثاني، أطلق رجل النار على ثلاثة طلاب من أصل فلسطيني وأصابهم بجروح في ولاية فيرمونت بشمال شرق الولايات المتحدة.
وفي أوائل تشرين الأول/أكتوبر، طُعن طفل مسلم يبلغ من العمر ستة أعوام حتى الموت بالقرب من شيكاغو في جريمة مرتبطة مباشرة بالحرب في غزة، بحسب الشرطة.




كما تجدر الإشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على مستوى الصحف الإلكترونية وقد قام فريق التحرير في atrna بالتأكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل والاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى