Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات إخبارية

تقول منظمة إغاثة إن كوريا الجنوبية المحتجزة في روسيا بتهمة التجسس قامت بعمل إنساني

شكرا لقراءتكم خبر “تقول منظمة إغاثة إن كوريا الجنوبية المحتجزة في روسيا بتهمة التجسس قامت بعمل إنساني
” والان مع التفاصيل

كوريا الجنوبية: أ كوريا الجنوبية القبض على المبشر من قبل روسيا بتهمة تجسس تم إرساله للقيام بعمل إنساني وتبشيري بحت ولم يكن له أي دور في مساعدة العمال الكوريين الشماليين على الانشقاق، على رأس بلده المسيحي مجموعة المساعدات قال.
وتوترت العلاقات بين روسيا وكوريا الجنوبية بشكل متزايد بسبب علاقات موسكو المتنامية مع كوريا الجنوبية كوريا الشمالية وسط اتهامات بأن بيونغ يانغ زودت ذخائر للحرب في أوكرانيا.
وقالت وكالة الأنباء الروسية تاس إن هذه القضية هي الأولى التي تتعلق بكوري جنوبي يعتقل في روسيا بتهمة التجسس، وذكرت أن اسمه بايك كوانغ سون (53 عاما)، رغم أنها استخدمت في تقرير باللغة الإنجليزية اسم بايك وون سون. .
لكن اتهام التجسس “سخيف تماما” و”غير صحيح على الإطلاق”، حسبما قال القس لي سون جو، رئيس مؤسسة “Global Love Rice Sharing”، التي تذكر بايك على موقعها الإلكتروني كرئيس لبعثتها في مدينة فلاديفوستوك الروسية. .
وقال لي لرويترز “لقد كان شخصا يتمتع بضمير حي ومتدين للغاية عينته المجموعة لمساعدة العمال المهاجرين والفقراء والأشخاص الذين يعانون من صعوبات”.
وقال “خمسون بالمئة من عملنا هو مساعدة المحتاجين وخمسون بالمئة من عملنا عبارة عن مهمة. هذا كل شيء”، مضيفا أن المجموعة، ومقرها مدينة إنتشون الساحلية، أرسلت أدوية وملابس إلى روسيا لدعم بايك.
وقال لي عن تهمة التجسس “إنه أمر سخيف تماما وأعتقد أنه نوع من المكيدة”.
آخر مرة سمع فيها لي من بايك كانت في 30 ديسمبر عبر رسالة عبر الهاتف المحمول تقدم تحيات جديدة وتتمنى له الصحة الجيدة، على الرغم من أن الأخير لم يقرأ أو يرد على رسالة 24 يناير من لي.
ونقلت تاس عن وكالات إنفاذ القانون قولها إن بايك اعتقل في مدينة فلاديفوستوك بأقصى شرق البلاد قبل نقله إلى موسكو لإجراء “إجراءات تحقيقية”.
وقال لي إن كوانغ سون كان اسمًا مستعارًا يستخدمه بايك، وذلك تماشيًا مع العرف السائد بين المبشرين الذين يعملون في بلدان معينة. وقال لي إن بايك كان يعمل في الصين قبل أن ينتقل إلى فلاديفوستوك.
ونفى لي تقريرا لوكالة الأنباء الكورية الجنوبية يونهاب، نقلا عن أحد معارفه لم يذكر اسمه، والذي قال إن بايك أو المجموعة ساعدت العمال الكوريين الشماليين في روسيا على الانشقاق.
قال: “لا على الإطلاق”.
“ليس لدينا علم بمثل هذه الأنشطة، ولو كنا نعلم أن هذا ما كان يفعله، لما وافقنا عليه. هذا النوع من الأشياء من شأنه أن يعرض مبشرينا لخطر الاعتقال والاستخدام لأغراض سياسية”.
وقال لي إن منظمة الإغاثة، التي تضم آلاف الأعضاء، ستبدأ حملة لإطلاق سراح بايك وتقديم التماس إلى حكومة كوريا الجنوبية والسفارة الروسية لإطلاق سراحه.
وأضاف أن اعتقال بايك من المرجح أن يؤدي إلى تخويف المبشرين الذين يساعدون الكوريين الشماليين في الداخل أو الخارج.
أعرب مسؤولون أمريكيون وكوريون جنوبيون عن قلقهم من قبول روسيا مجموعات جديدة من العمال الكوريين الشماليين في تحد لقرار الأمم المتحدة مع ازدهار العلاقات مع بيونغ يانغ.
وأعطى قرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عام 2017 الدول مهلة حتى عام 2019 لطرد العمال الكوريين الشماليين على أساس أن عملهم تم استغلاله لكسب العملات الأجنبية لبرامج كوريا الشمالية النووية والصاروخية المحظورة.
لكن يقال إن الآلاف ما زالوا في الصين وروسيا.
وقال إن مؤسسة لي تقوم بفحص وتعيين المبشرين العاملين في 69 دولة بعد توصيات الكنائس.
وتظهر الاستطلاعات أن كوريا الجنوبية لديها 21917 مبشرًا على المدى الطويل يعملون في 174 دولة بحلول عام 2023، وهو أحد أعلى الأرقام في جميع أنحاء العالم، إلى جانب البرازيل والولايات المتحدة.
وقال متحدث باسم وزارة الخارجية يوم الثلاثاء إن كوريا الجنوبية تتواصل مع روسيا من أجل عودة بايك.
ومنذ بدء الحرب الأوكرانية في فبراير 2022، حثت كوريا الجنوبية مواطنيها في تحذير خاص على عدم السفر إلى روسيا.




كما تجدر الإشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على مستوى الصحف الإلكترونية وقد قام فريق التحرير في atrna بالتأكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل والاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى