منوعات إخبارية

“حرق جزء من البرلمان”: ما الذي أدى إلى احتجاجات عنيفة في كينيا؟

شكرا لقراءتكم خبر “”حرق جزء من البرلمان”: ما الذي أدى إلى احتجاجات عنيفة في كينيا؟
” والان مع التفاصيل

لقد عمت الفوضى العارمة العاصمة الكينية نيروبي فيما أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه للسيطرة على الحشود التي خرجت إلى الشوارع يعترض ضد المقترح زيادة الضرائب.
وفي الاضطرابات المميتة التي هزت كينيا، قُتل خمسة أشخاص بالرصاص وأصيب 31 آخرون، حسبما أفادت عدة منظمات غير حكومية، بما في ذلك منظمة العفو الدولية كينيا جاء ذلك في بيان مشترك.
وكان المتظاهرون سلميين إلى حد كبير خلال الأسبوع الماضي، لكن الاشتباكات اندلعت في نيروبي يوم الثلاثاء، حيث قامت الحشود برشق الشرطة بالحجارة، وخرقت الحواجز واقتحمت مقر البرلمان.
واشتدّت الاضطرابات إلى حد أن آلاف المتظاهرين الذين دخلوا المبنى أشعلوا النار في جزء من مبنى البرلمان، مما دفع النواب إلى إخلائه. وردا على ذلك، أطلق رجال الشرطة الكينيون النيران والرصاص المطاطي.
ما أدى إلى اشتباكات دامية
تم الدعوة إلى الاحتجاج المناهض للضرائب في أعقاب فاتورة التمويلوالتي أصبحت نقطة خلاف بين المتظاهرين والحكومة.
ويهدف مشروع القانون إلى زيادة الضرائب الإضافية بقيمة 2.7 مليار دولار كجزء من الجهود الرامية إلى التخلص من عبء الديون الثقيلة، حيث تستهلك مدفوعات الفائدة وحدها 37 في المائة من الإيرادات السنوية.
وقد قدمت الحكومة بالفعل بعض التنازلات، ووعدت بإدخال تعديلات على مشروع القانون لإلغاء الضرائب الجديدة المقترحة على الخبز وزيت الطهي وملكية السيارات والمعاملات المالية.
ومع ذلك، فشلت التنازلات في تهدئة المتظاهرين، الذين يطالبون بإلغاء مشروع القانون بأكمله. ال المحرضين كما طلبوا من ويليام روتو التنحي عن منصبه كرئيس.
وكانت الاحتجاجات سلمية إلى حد كبير خلال الأيام القليلة الماضية، ثم تحولت إلى أعمال عنف يوم الثلاثاء بعد أن نظم الناس مسيرة جماعية في شوارع مدينة مومباسا الساحلية، وهي مدينة ساحلية على بحيرة فيكتوريا، وبلدات أخرى. وتحول الاستياء من مشروع القانون إلى صداع للحكومة التي فشلت في إقناع مواطنيها.
وقالت سونيا (37 عاما)، وهي مسوقة رقمية، لوكالة رويترز للأنباء: “هذا هو احتجاجي الأول”.
“في السنوات الأخرى، لم أشعر حقًا بالحاجة إلى الخروج، لكن (الضرائب) أثرت حقًا على عملي. في معظم الأحيان عندما يحتج الكينيون، يكون الأمر عنيفًا، لكن لا أحد ينهب. رجال الشرطة هم الذين يضربوننا بلا سبب”. السبب”، قالت.
الرئيس الكيني يتعهد باتخاذ إجراء
وتعهد الرئيس وليام روتو باتخاذ إجراءات صارمة ضد “العنف والفوضى” بعد أن تحولت الاحتجاجات على زيادة الضرائب إلى فوضى كبيرة.
ونقلت وكالة فرانس برس عن روتو قوله “سنقدم ردا كاملا وفعالا وسريعا على أحداث الخيانة التي وقعت اليوم”. وقال إن المظاهرات “اختطفها أشخاص خطرون”.
وأضاف روتو أنه من غير المعقول أن “يتمكن المجرمون الذين يتظاهرون بأنهم متظاهرون سلميون من ممارسة الإرهاب ضد الناس وممثليهم المنتخبين والمؤسسات المنشأة بموجب دستورنا ويتوقعون أن يفلتوا من العقاب”.
وقال: “أوجه انتباهي إلى المخططين والممولين والمنسقين والمحرضين على العنف والفوضى”.
وفي وقت لاحق، نشرت الحكومة الجيش لدعم ضباط الشرطة المحاصرين بعد أن تحولت إلى اشتباكات مميتة.
الهند تصدر استشارة بشأن الهنود في كينيا
وسط احتجاجات محتدمة في الدولة الإفريقية، أصدرت الهند يوم الثلاثاء تحذيرا لمواطنيها في كينيا.
نصحت السفارة الهندية في كينيا المواطنين الهنود بـ “توخي أقصى درجات الحذر” وتجنب المناطق التي ضربتها الاحتجاجات أو أعمال العنف حتى يتحسن الوضع.
كما نصحت البعثة الهندية المواطنين الهنود بمتابعة الأخبار المحلية والموقع الإلكتروني للبعثة ووسائل التواصل الاجتماعي للحصول على التحديثات.
وذكرت السفارة: “في ضوء الوضع المتوتر السائد، ننصح جميع الهنود في كينيا بتوخي أقصى درجات الحذر وتقييد الحركة غير الضرورية وتجنب المناطق المتضررة من الاحتجاجات وأعمال العنف حتى يستقر الوضع”.
الأمين العام للأمم المتحدة يعرب عن “قلقه العميق”
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش أعرب المتحدث باسمه اليوم الثلاثاء عن “قلقه العميق” إزاء أعمال العنف في كينيا، واصفا إياه بأنه “حزين” بسبب التقارير عن سقوط قتلى.
وقال المتحدث ستيفان دوجاريك في مؤتمر صحفي: “من الواضح أن الأمين العام يشعر بقلق عميق إزاء التقارير عن أعمال العنف التي شهدناها مرتبطة بهذه الاحتجاجات والمظاهرات في الشوارع”. وأضاف: “إنه يشعر بحزن شديد إزاء التقارير التي تفيد بوقوع قتلى وجرحى، بينهم صحفيون وعاملون في المجال الطبي”.




كما تجدر الإشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على مستوى الصحف الإلكترونية وقد قام فريق التحرير في atrna بالتأكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل والاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى