Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات إخبارية

خطة بوتين لأوكرانيا هي في قلب الرد على هجوم موسكو

شكرا لقراءتكم خبر “خطة بوتين لأوكرانيا هي في قلب الرد على هجوم موسكو
” والان مع التفاصيل

نعت روسيا أسوأ هجوم إرهابي تشهده موسكو منذ أكثر من عقدين، حيث قالت السلطات إن عدد القتلى ارتفع إلى 133 شخصا، ويواصل عمال الإنقاذ البحث عن الضحايا.
رئيس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقال للروس في خطاب متلفز اليوم السبت إن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على أربعة مشتبه بهم كانوا يحاولون الفرار إلى أوكرانيا. وفي حين أنه لم يتهم السلطات الأوكرانية بالتورط في الهجوم على قاعة مدينة كروكوس على أطراف موسكو في وقت متأخر من يوم الجمعة، إلا أن بوتين قال إنه تم إعداد “نافذة” للرجال لعبور الحدود، دون تقديم أدلة.
ونفت أوكرانيا أي دور لها ووصفت الهجوم بأنه عملية زائفة من قبل الكرملين. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية في وقت سابق مسؤوليته في رسالة على تطبيق تلغرام ونشر صورة لأربعة رجال قال إنهم نفذوا الهجوم.
إنها أكبر خسارة في الأرواح بسبب الإرهاب في موسكو منذ أن احتجز الانفصاليون الشيشان رهائن في عام 2002 في مسرح نورد أوست، حيث قُتل ما لا يقل عن 170 شخصًا، من بينهم العشرات من المهاجمين، خلال مهمة إنقاذ فاشلة. ووقع هجوم يوم الجمعة بعد أيام من تشديد بوتين قبضته على روسيا من خلال المطالبة بفترة ولاية خامسة بنسبة 87٪ من الأصوات في الانتخابات الرئاسية.
وألغت السلطات المناسبات العامة وشددت الإجراءات الأمنية في جميع أنحاء البلاد في أعقاب المأساة التي حطمت الوهم الأمني ​​في موسكو الذي سعى بوتين إلى رعايته خلال أكثر من عامين منذ غزو أوكرانيا. وأعادت إلى الأذهان فترة سابقة من حكمه الذي دام ربع قرن، عندما أدت التفجيرات الانتحارية، التي ألقي باللوم في معظمها على إسلاميين من داخل روسيا أو جيرانها، إلى مقتل العشرات من الأشخاص.
وقالت أدريان واتسون، المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، في بيان يوم السبت، إن “داعش يتحمل وحده المسؤولية عن هذا الهجوم”. “لم يكن هناك أي تدخل أوكراني على الإطلاق.”
وأكدت أن الولايات المتحدة تبادلت المعلومات مع روسيا في أوائل مارس “حول هجوم إرهابي مخطط له في موسكو”، وأشارت مرة أخرى إلى التحذير العام الذي أصدرته السفارة الأمريكية في موسكو في 7 مارس.
وقال بوتين إن السلطات اعتقلت جميع المتورطين بشكل مباشر في الهجوم “الهمجي” الذي شنه مسلحون استخدموا أسلحتهم الآلية ضد أشخاص كانوا يحضرون حفلا لموسيقى الروك في مجمع كروكوس سيتي. وأعلن يوم الأحد يوم حداد وطني وتعهد بملاحقة أي شخص مسؤول عن إصدار الأوامر وتنظيم التوغل.
تحدث الرئيس بعد أن أعلن جهاز الأمن الفيدرالي أن العملاء اعتقلوا المشتبه بهم في منطقة بريانسك الروسية المتاخمة لأوكرانيا. وذكرت خدمة إنترفاكس الإخبارية أن الرجال خططوا للعبور إلى أوكرانيا حيث “أجروا اتصالات”، نقلا عن بيان صادر عن الخدمة المعروفة باسم FSB دون تقديم مزيد من التفاصيل.
وأبلغ مدير جهاز الأمن الفيدرالي ألكسندر بورتنيكوف بوتين أنه تم اعتقال 11 شخصًا، من بينهم المشتبه بهم الأربعة، وفقًا لبيان أصدره الكرملين في وقت سابق من اليوم السبت.
وقالت لجنة التحقيق الروسية، السبت، إن عدد القتلى في ارتفاع حيث عثر عمال الطوارئ على المزيد من الضحايا في موقع الهجوم. وكان مسؤولون قالوا في وقت سابق إن 145 شخصا على الأقل أصيبوا. اندلع حريق في المكان الضخم بعد سماع انفجارات أثناء الهجوم على قاعة مدينة كروكوس، مما أدى إلى انهيار جزئي للسقف.
وقال حاكم منطقة موسكو إن عملية الإنقاذ انتهت، في حين أن عملية البحث لا تزال جارية، حسبما ذكرت وكالة تاس الروسية للأنباء في وقت متأخر من يوم السبت.
وفي اجتماع مع كبار ضباط جهاز الأمن الفيدرالي يوم الثلاثاء، انتقد بوتين “التصريحات الاستفزازية الصريحة” التي أدلى بها مسؤولون غربيون هذا الشهر محذرين من هجوم إرهابي وشيك محتمل. وقال الرئيس: “كل هذا يشبه الابتزاز الصريح ونية تخويف مجتمعنا وزعزعة استقراره”.
وأصدرت السفارة الأميركية في موسكو تحذيرا عاما على موقعها الإلكتروني في 7 آذار/مارس مفاده أن “المتطرفين لديهم خطط وشيكة لاستهداف التجمعات الكبيرة في موسكو، بما في ذلك الحفلات الموسيقية”.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير، في وقت سابق السبت، إن “الولايات المتحدة تدين بشدة الهجوم الإرهابي الشنيع في موسكو”. “داعش هو عدو إرهابي مشترك يجب هزيمته في كل مكان.”
وذكرت وكالة إنترفاكس أن جهاز الأمن الاتحادي قال في وقت سابق هذا الشهر إنه أحبط هجوما على معبد يهودي في موسكو نفذه ما وصفه بالفرع الأفغاني لتنظيم الدولة الإسلامية.
واستهدفت الجماعات الإسلامية روسيا في الماضي مستشهدة بما تسميه سياسات الكرملين المناهضة للمسلمين. وأدى الاستيلاء على مدرسة في بيسلان في جنوب البلاد إلى مقتل أكثر من 330 شخصا، كثير منهم من الأطفال، في عام 2004. وفي عام 2010، أدى هجوم انتحاري مزدوج في محطات مترو أنفاق موسكو إلى مقتل ما لا يقل عن 40 شخصا، في حين أدى تفجير انتحاري إلى مقتل 16 شخصا. بما في ذلك المهاجم، في مترو أنفاق سانت بطرسبرغ في عام 2017.
وكانت موسكو معزولة إلى حد كبير عن الآثار المباشرة لغزو بوتين لأوكرانيا في فبراير/شباط 2022، والذي وصفه المتحدث باسمه ديمتري بيسكوف بأنه “حالة حرب” لأول مرة يوم الجمعة. تراجع لاحقًا عن التعليق.
وقال تشارلز ليتشفيلد، نائب مدير مركز الاقتصادات الجغرافية التابع للمجلس الأطلسي في واشنطن: “الطريق الواضح الذي يسلكه الكرملين لتدوير هذا الأمر هو أن الأمر يتعلق بالحرب في أوكرانيا”. وأضاف: “الرد الفوري يمكن أن يكون المزيد من هجمات الطائرات بدون طيار والهجمات الباليستية، لكنها زادت بالفعل قبل الهجمات الإرهابية”.
في خطابه اليومي بالفيديو، الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي واتهم بوتين “بمجرد محاولة إلقاء اللوم على شخص آخر”.
وواصلت روسيا ضرباتها التي استهدفت عدة مناطق أوكرانية يوم السبت. وتم إطلاق أربعة صواريخ روسية و34 طائرة مسيرة على أوكرانيا خلال الليل، وأسقطت الدفاعات الجوية 31 طائرة مسيرة من طراز “شاهد” في خمس مناطق، بحسب بيان أوكراني على “تليغرام”.
وكثفت القوات الروسية هجماتها الصاروخية على المدن والبنية التحتية الأوكرانية في الأسابيع الأخيرة، مما أسفر عن مقتل عشرات المدنيين. وفي وقت مبكر من يوم الجمعة، أطلقت أكبر هجوم بالصواريخ والطائرات بدون طيار على أوكرانيا حتى الآن هذا العام، مع التركيز على البنية التحتية للطاقة.
وفي الوقت نفسه، شنت أوكرانيا حملة من الهجمات داخل روسيا حيث تكافح قواتها في ساحة المعركة وسط تأخير في المساعدات الحيوية من الولايات المتحدة وحلفاء آخرين. وضربت طائرات بدون طيار المصانع ومصافي النفط، في حين شن المهاجمون في المناطق الحدودية غارات.




كما تجدر الإشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على مستوى الصحف الإلكترونية وقد قام فريق التحرير في atrna بالتأكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل والاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى