Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات إخبارية

سريلانكا “سوف تشتعل”: يتجادل المنجمون حول مواعيد طقوس العام الجديد

شكرا لقراءتكم خبر “سريلانكا “سوف تشتعل”: يتجادل المنجمون حول مواعيد طقوس العام الجديد
” والان مع التفاصيل

نيودلهي ــ في سريلانكا، يُعَد بداية العام السنهالي والتاميل الجديد التقليدي حدثاً مهماً يتسم بطقوس وعادات مختلفة. هذه الممارسات متجذرة بعمق في المعتقدات الفلكية للمجتمعات البوذية والهندوسية في الجزيرة.
تعتبر السنة السنهالية والتاميلية الجديدة، والمعروفة محليًا باسم Aluth Avurudda وPuthandu، على التوالي، احتفالًا رئيسيًا المهرجان الثقافي في سريلانكا الذي يقع عادة في أبريل. المنجمون، الذين يحظون بتقدير كبير في المجتمع السريلانكي، يلعبون دورًا محوريًا في تحديد التواريخ والأوقات الميمونة لطقوس العام الجديد. لا تؤثر توجيهاتهم على الأحداث الشخصية والعائلية فحسب، بل تؤثر أيضًا على الأمور الوطنية مثل الانتخابات.
استحوذ الخلاف الأخير بين المنجمين المدعومين من الحكومة السريلانكية حول مواعيد طقوس العام الجديد على الاهتمام بسبب الطبيعة غير العادية للطقس. الخلاف. عادة، تتوصل مجموعة المنجمين المكونة من 42 عضوًا، والتي تستخدمها وزارة الشؤون الثقافية، إلى توافق في الآراء بشأن هذه الأمور. ومع ذلك، وللمرة الأولى، فشلوا في الاتفاق بالإجماع، مما أدى إلى خلافات عامة وتحذيرات من كارثة محتملة.
وفقًا لتقرير إخباري لوكالة فرانس برس، قررت أغلبية اللجنة، بعد مناقشات مكثفة، أن يكون فجر العام الجديد ليلة 13 أبريل. ومع ذلك، عارض المنجم المنشق، روشان شاناكا، هذا القرار بصوت عالٍ. مدعيا أن اتباع الأوقات الرسمية من شأنه أن يقود البلاد إلى كارثة، حتى أنه ذهب إلى حد القول إن سريلانكا “سوف تشتعل فيها النيران” دون تقديم مزيد من التفاصيل.
هذا الخلاف بين المنجمين ليس مجرد مسألة اختلاف في الآراء ولكنه يعكس أيضًا التأثير الكبير الذي يحمله علم التنجيم في الثقافة السريلانكية. يتم أخذ تنبؤات ونصائح المنجمين على محمل الجد، ومن المحتمل أن يؤدي خلافهم إلى الارتباك والقلق بين السكان. ومما يزيد الوضع تعقيدًا التاريخ الحديث للبلاد، حيث تخرج من أسوأ أزماتها الاقتصادية، والتي شهدت أشهرًا من الاحتجاجات في الشوارع واستقالة الرئيس آنذاك جوتابايا راجاباكسا في يوليو 2022.
وقد يتأثر الرئيس الحالي رانيل ويكرمسينغه، الذي من المتوقع أن يترشح لإعادة انتخابه في وقت لاحق من هذا العام، بنزاع المنجمين. شهد المشهد السياسي في سريلانكا حالات لعبت فيها النصائح الفلكية دورًا في عملية صنع القرار. على سبيل المثال، قبل ما يقرب من عقد من الزمان، دعا الرئيس السابق ماهيندا راجاباكسا إلى إجراء انتخابات مبكرة استنادا إلى التاريخ الذي نصح به منجمه الشخصي، مما أدى إلى خسارته.
ويثير خلاف المنجمين أيضًا تساؤلات حول دور التنجيم في الحكم وصنع القرار. في حين أن علم التنجيم متأصل بعمق في النسيج الثقافي لسريلانكا، فإن الاعتماد على التنبؤات الفلكية لاتخاذ القرارات الوطنية يمكن أن يكون مثيرًا للجدل. ويسلط النزاع الحالي الضوء على التوتر بين المعتقدات التقليدية وممارسات الحكم الحديثة.
في الختام، فإن الخلاف بين المنجمين السريلانكيين حول مواعيد طقوس العام الجديد هو انعكاس للأهمية الثقافية العميقة لعلم التنجيم في البلاد. إنه يسلط الضوء على القوة والتأثير الذي يمارسه المنجمون في المجتمع والتأثير المحتمل لخلافاتهم على الحياة العامة والشؤون الوطنية. بينما تبحر سريلانكا في مرحلة التعافي بعد الأزمة والانتخابات المقبلة، يظل دور علم التنجيم وممارسيه موضوعًا للنقاش والاهتمام.




كما تجدر الإشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على مستوى الصحف الإلكترونية وقد قام فريق التحرير في atrna بالتأكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل والاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى