Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات إخبارية

“صفقة الرهائن في أيدي حماس الآن”: الرئيس الأمريكي جو بايدن

شكرا لقراءتكم خبر “”صفقة الرهائن في أيدي حماس الآن”: الرئيس الأمريكي جو بايدن
” والان مع التفاصيل

ميريلاند: مع إسرائيل-حماس يدخل شهره السادس، رئيس الولايات المتحدة جو بايدن وقال إن صفقة الرهائن أصبحت “في أيدي حماس الآن” حيث كان هناك “عرض عقلاني”.
وقال الرئيس الأمريكي، بحسب صحيفة التايمز أوف إسرائيل: “سنعرف خلال يومين” ما إذا كانت حماس تقبل الخطة الحالية لمستوطنة الرهائن.
“يجب أن يكون هناك وقف لإطلاق النار لأنه [if] نصل إلى ظرف حيث يستمر هذا خلال شهر رمضان… إسرائيل و بيت المقدسوأضاف: “قد يكون الأمر خطيرًا للغاية”.
ولدى سؤاله عن علاقته برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الآونة الأخيرة، رد بايدن بالقول إن الأمر بالضبط “كما كان دائمًا”، حسبما ذكرت صحيفة تايمز أوف إسرائيل.
وردا على سؤال عما إذا كان يضغط على إسرائيل للسماح بدخول المزيد من المساعدات غزةوكرر بايدن قوله: “إنني أعمل معهم بجد شديد.. يجب علينا إدخال المزيد من المساعدات إلى غزة. ليس هناك أي أعذار. لا شيء”.
تصاعد الصراع في غزة بعد هجوم 7 أكتوبر الذي شنته حماس، عندما اخترق حوالي 2500 إرهابي الحدود إلى إسرائيل من قطاع غزة، مما أدى إلى وقوع إصابات واحتجاز رهائن.
ووصفت إسرائيل هجومها على غزة بأنه يستهدف البنية التحتية لحماس للقضاء على الجماعة الإرهابية بأكملها مع بذل جهود لتقليل الخسائر في صفوف المدنيين.
في هذه الأثناء، وحتى الآن، يستمر القتال أيضًا في غزة، حيث يزعم الجيش الإسرائيلي أنه قضى على إرهابيي الجهاد الإسلامي الذين أطلقوا الصواريخ باتجاه كيبوتس بئيري و كيبوتس حتسريم. وتم القضاء على خمسة عشر إرهابياً باستخدام القناصين ونيران الدبابات والطيران الجوي.
كما قصفت قوات الجيش الإسرائيلي أهدافا إرهابية وقضت على إرهابيين يعملون من مناطق مدنية في غرب خان يونس.




كما تجدر الإشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على مستوى الصحف الإلكترونية وقد قام فريق التحرير في atrna بالتأكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل والاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى