Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات إخبارية

فرنسا تدرج حق الإجهاض في دستورها مع احتفال العالم باليوم العالمي للمرأة

شكرا لقراءتكم خبر “فرنسا تدرج حق الإجهاض في دستورها مع احتفال العالم باليوم العالمي للمرأة
” والان مع التفاصيل

باريس: سجلت فرنسا الحق المضمون في إجهاض وفي دستورها يوم الجمعة، رسالة قوية لدعم حقوق المرأة يوم المرأة العالمي. وزير العدل إريك دوبوند موريتي استخدمت مطبعة من القرن التاسع عشر لختم التعديل في الدستور الفرنسي في حفل عام خاص. ملأ التصفيق ساحة فاندوم المرصوفة بالحصى حيث أصبحت فرنسا أول دولة تضمن ذلك صراحة حقوق الإجهاض في ميثاقها الوطني.
وقد تمت الموافقة على هذا الإجراء بأغلبية ساحقة من قبل المشرعين الفرنسيين في وقت سابق من هذا الأسبوع، ويعني حفل الجمعة أنه يمكن أن يدخل الآن حيز التنفيذ.
في حين أن الإجهاض قضية مثيرة للخلاف العميق في الولايات المتحدة، إلا أنه قانوني في جميع أنحاء أوروبا تقريبًا ويحظى بتأييد بأغلبية ساحقة في فرنسا، حيث يُنظر إليه على أنه مسألة تتعلق بالصحة العامة وليس السياسة. ووافق المشرعون الفرنسيون على التعديل الدستوري يوم الاثنين بأغلبية 780 صوتا مقابل 72 صوتا أيده العديد من المشرعين اليمينيين المتطرفين.
وكان حفل الجمعة في باريس حدثا رئيسيا في يوم يركز على النهوض بحقوق المرأة على مستوى العالم. تُعقد المسيرات والاحتجاجات والمؤتمرات من جاكرتا بإندونيسيا إلى مكسيكو سيتي وخارجها.
وقد أشاد المدافعون عن حقوق المرأة في جميع أنحاء العالم بالتعديل الدستوري الفرنسي، بما في ذلك الأماكن التي تكافح فيها النساء للوصول إلى وسائل منع الحمل أو الرعاية الصحية للأمهات. الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ووصفتها بأنها نتيجة مباشرة لحكم المحكمة العليا الأمريكية في عام 2022 الذي ألغى حقوق الإجهاض القائمة منذ فترة طويلة.
وتساءل منتقدو ماكرون عن سبب اتباعه لهذا الإجراء في بلد لا يوجد فيه تهديد واضح لحقوق الإجهاض ولكن حيث تواجه النساء العديد من المشاكل الأخرى.
وبينما اعتبرت بعض النساء الفرنسيات هذه الخطوة بمثابة فوز كبير، قالت أخريات إنه في الواقع لا تستطيع كل امرأة فرنسية الوصول إلى الإجهاض.
“إنها ستارة من الدخان” آريا ميروني32, قال عن الحدث.
وقالت في “المسيرة الليلية النسوية” السنوية في باريس عشية اليوم العالمي للمرأة: “إن الحكومة تدمر نظام الرعاية الصحية لدينا، وقد أغلقت العديد من عيادات تنظيم الأسرة أبوابها”.
تشهد فرنسا ارتفاعًا مستمرًا في معدل قتل النساء على أيدي شركائهن، ولا تزال هناك تحديات في مقاضاة الاعتداءات الجنسية ضد النساء من قبل المشاهير ذوي النفوذ وغيرهم من الرجال. وتشهد النساء الفرنسيات أيضًا انخفاض الأجور والمعاشات التقاعدية، وخاصة النساء غير البيض.
وقالت حكومة ماكرون إن تعديل الإجهاض مهم لتجنب سيناريو مشابه للولايات المتحدة بالنسبة للنساء في فرنسا، حيث تكتسب الجماعات اليمينية المتشددة أرضية وتسعى إلى إعادة عقارب الساعة إلى الوراء فيما يتعلق بالحريات في جميع أنحاء أوروبا.
وسيترأس ماكرون الحفل الدستوري. وسيستخدم وزير العدل إريك دوبوند موريتي مكبسًا يبلغ وزنه 100 كيلوغرام (220 رطلاً) من عام 1810 لطباعة التعديل في دستور فرنسا لعام 1958.
وسيتضمن عبارة “حرية المرأة في اللجوء إلى الإجهاض مكفولة”. وسيقام الحفل في الهواء الطلق مع دعوة الجمهور، في سابقة أخرى.
وتسير فرنسا على خطى يوغوسلافيا السابقة التي تضمن دستورها لعام 1974 عبارة: “للإنسان حرية اتخاذ القرار بشأن إنجاب الأطفال”. واحتفظت الدول التي خلفت يوغوسلافيا بلغة مماثلة في دساتيرها، على الرغم من أنها لم توضح حقوق الإجهاض المضمونة.
ولم ينظر الجميع إلى هذا اليوم باعتباره سببا للاحتفال، حيث نظمت مسيرات احتجاجية غاضبة في العديد من البلدان.
وأعرب رئيس اتحاد نقابات العمال الدنماركي، الذي يضم 1.3 مليون عضو، عن غضبه من مدى اختلاف معاملة النساء والرجال في بعض المناطق.
وقال مورتن سكوف كريستنسن: “لسوء الحظ، ما زلنا نرى فروقًا كبيرة في الأجور، ومهنًا يهيمن عليها جنس واحد، وسوق عمل مفصولة بين الجنسين، وحالات تحرش تؤثر في المقام الأول على النساء، ومجموعة واسعة من مشاكل المساواة الأخرى”.




كما تجدر الإشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على مستوى الصحف الإلكترونية وقد قام فريق التحرير في atrna بالتأكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل والاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى