منوعات إخبارية

متظاهرون مؤيدون للفلسطينيين يحاصرون البيت الأبيض؛ وضع المبارزة

شكرا لقراءتكم خبر ” متظاهرون مؤيدون للفلسطينيين يحاصرون البيت الأبيض؛ وضع المبارزة
” والان مع التفاصيل

واشنطن: مؤيد للفلسطينيين نشطاء يطالبون بإنهاء الحرب في غزة والدعم الأمريكي لإسرائيل يخططون لمحاصرة القطاع البيت الابيض خلال احتجاجات نهاية الأسبوع، مما أدى إلى اتخاذ تدابير أمنية إضافية، بما في ذلك السياج المضاد للحجم.
وقالت جماعات المناصرة والناشطين مثل CODEPINK ومجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية يوم الجمعة إنه من المقرر تنظيم مظاهرات يوم السبت، بمناسبة مرور ثمانية أشهر على الحرب الإسرائيلية في غزة التي أسفرت عن مقتل عشرات الآلاف وتسببت في الأزمة الإنسانية مع انتشار الجوع والدمار.
وقد شهدت الولايات المتحدة، الحليف الرئيسي لإسرائيل، أشهراً من ذلك الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين تتراوح من المسيرات في واشنطن والوقفات الاحتجاجية بالقرب من البيت الأبيض إلى إغلاق الجسور والطرق بالقرب من محطات القطارات والمطارات في مدن متعددة ومخيمات في العديد من الجامعات.
استقال ثمانية مسؤولين على الأقل من إدارة الرئيس جو بايدن بسبب معارضتهم لسياسته. كما عطل المتظاهرون بعض فعاليات حملة إعادة انتخاب بايدن. ويتواجد بايدن حاليا في فرنسا في زيارة رسمية.
وقال متحدث باسم الخدمة السرية الأمريكية: “استعدادا للأحداث التي ستعقد نهاية هذا الأسبوع في واشنطن العاصمة، والتي من المحتمل أن تتجمع فيها حشود كبيرة، تم اتخاذ إجراءات إضافية للسلامة العامة بالقرب من مجمع البيت الأبيض”.
وقال بايدن والبيت الأبيض في وقت سابق إنهما يدعمان الاحتجاجات السلمية ولكن ليس “الفوضى” والعنف.
شهدت الاحتجاجات الجامعية أعمال عنف من حين لآخر بينما قامت الشرطة باعتقالات في الجامعات لإخلاء المخيمات. تعرض الناشطون المناهضون للحرب المعتصمون في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس لهجوم عنيف من قبل حشد من الغوغاء منذ أسابيع.
كان هناك أيضًا قلق بشأن تزايد معاداة السامية وكراهية الإسلام وسط الصراع.
وبدأت الحرب عندما هاجمت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول مما أسفر عن مقتل 1200 شخص واحتجاز 250 رهينة وفقا للإحصائيات الإسرائيلية.
وأدى الهجوم الإسرائيلي اللاحق على غزة إلى مقتل أكثر من 36 ألف شخص، وفقا لوزارة الصحة المحلية، وتشريد ما يقرب من 2.3 مليون نسمة هناك، وأدى إلى مزاعم الإبادة الجماعية التي تنفيها إسرائيل. ويبدو أن الدفعة المتجددة لوقف إطلاق النار متوقفة حتى يوم الجمعة.




كما تجدر الإشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على مستوى الصحف الإلكترونية وقد قام فريق التحرير في atrna بالتأكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل والاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى