منوعات إخبارية

مع سعي شي جين بينغ إلى التعزيز العسكري، الصين ترفع ميزانية الدفاع بنسبة 7.2%

شكرا لقراءتكم خبر “مع سعي شي جين بينغ إلى التعزيز العسكري، الصين ترفع ميزانية الدفاع بنسبة 7.2%
” والان مع التفاصيل

من المتوقع أن ينمو الإنفاق الدفاعي في الصين بنسبة 7.2% هذا العام، وهو أكبر معدل نمو منذ خمس سنوات، وهي زيادة تأتي وسط مؤشرات على أن الفساد يقوض عملية تجديد الجيش.
ومن المتوقع أن يرتفع الإنفاق العسكري للحكومة المركزية إلى 1.67 تريليون يوان (231 مليار دولار) في عام 2024، وفقًا لتقرير سنوي لوزارة المالية اطلعت عليه بلومبرج نيوز يوم الثلاثاء مع بدء انعقاد المؤتمر الشعبي الوطني في بكين.
وبالمقارنة، وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن على مشروع قانون دفاع سنوي بقيمة 886 مليار دولار في أواخر العام الماضي، وهو القانون الذي قدم صفقة أمنية ثلاثية مع أستراليا والمملكة المتحدة تهدف إلى حد كبير إلى مواجهة الصين.
الزعيم الصيني شي جين بينغ لقد حدد موعدًا نهائيًا في عام 2027 لكي يصبح جيش بلاده “قوة من الطراز العالمي” – قوة يقول دبلوماسيوه إنها تركز على الدفاع – لكن الشكوك تتزايد حول ما إذا كان الفساد يعيق هذا الطموح.
وقالت صحيفة جيش التحرير الشعبي اليومية هذا العام إنها ستواصل خوض “الحرب الصعبة والمطولة على الفساد”، وهو التعهد الذي جاء بعد أن اهتز قطاع الدفاع بسلسلة من التغييرات المفاجئة في الموظفين.
وتم استبدال وزير دفاع أكبر قوات مسلحة في العالم من حيث عدد القوات واثنين من جنرالات القوة الصاروخية دون تفسير. كما قامت الهيئات السياسية العليا بطرد العديد من الشخصيات العسكرية الكبيرة الأخرى. وتدير القوة الصاروخية الأسلحة النووية الصينية، وهي الترسانة التي حذرت الولايات المتحدة من أنها آخذة في التوسع.
الإنفاق على جيش التحرير الشعبى الصينى ارتفع بنسبة 6.6% على الأقل سنويًا على مدار العقود الثلاثة الماضية، على الرغم من أن المحللين يقولون إن الرقم الفعلي في بكين يتجاوز بكثير المبلغ الرسمي، ويرجع ذلك جزئيًا إلى عدم تضمين نفقات البحث والتطوير. كما تقدم المقاطعات الصينية مساهمة صغيرة في الإنفاق الدفاعي.
وتمتلك الصين الآن أكبر قوة بحرية في العالم من حيث عدد السفن، وتضيف المزيد إلى أسطولها من حاملات الطائرات. الصين والولايات المتحدة وروسيا هي الدول الوحيدة التي تنتج طائرات مقاتلة من الجيل الخامس. وقالت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي إن الصين تعزز قدراتها العسكرية في الفضاء “بوتيرة مذهلة”.
ولكن على الرغم من الحملة التي شنها شي جين بينج منذ أكثر من عقد من الزمان ضد الفساد في مختلف إدارات الحكومة، هناك دلائل تشير إلى أن المشكلة لا تزال منتشرة في القوات المسلحة. وذكرت وكالة بلومبرج نيوز هذا العام أن المخابرات الأمريكية أشارت إلى أن التطهير العسكري الشامل جاء بعد أن تبين أن الفساد على نطاق واسع أعاق حملة شي للتحديث.
كان الفساد داخل قوة الصواريخ وفي جميع أنحاء القاعدة الصناعية الدفاعية في البلاد واسع النطاق لدرجة أن المسؤولين الأمريكيين يعتقدون أن شي من غير المرجح أن يفكر في القيام بعمل عسكري كبير في السنوات المقبلة عما كان يمكن أن يكون عليه الحال، وفقًا لأشخاص مطلعين على التقييمات الذين سألوا عدم ذكر اسمه مناقشة المخابرات.
ويأتي تكثيف الصين دعمها المالي لقواتها المسلحة وسط توترات عسكرية مستمرة مع الولايات المتحدة، خاصة بشأن تايوان، على الرغم من تحسن الوضع منذ لقاء شي وبايدن في الولايات المتحدة في نوفمبر من العام الماضي. وأجرت بكين مناورات كبيرة حول الجزيرة التي تدار بشكل ديمقراطي والتي يبلغ عدد سكانها 23 مليون نسمة مرتين منذ أغسطس 2022 لأن زعيمتها الرئيسة تساي إنغ وين التقت بكبار المشرعين الأمريكيين.
كما تنخرط الولايات المتحدة وحلفاؤها أحيانًا في مواجهات متوترة مع طائرات وسفن جيش التحرير الشعبي في الصين بحر جنوب الصين، المسطح المائي الذي تدعي بكين أنه ملك لها إلى حد كبير. وفي تسليط الضوء على هذا الخلاف، أصدرت كل من الولايات المتحدة والصين في خريف العام الماضي لقطات فيديو تتهم كل منهما الأخرى بارتكاب أعمال استفزازية أو غير مهنية من قبل الزوارق العسكرية في البحر وما حوله.
وفي الأسبوع الماضي، قالت صحيفة جلوبال تايمز التي تديرها الدولة الصينية إن الزيادة المقبلة في ميزانية الدفاع لها ما يبررها، مشيرة إلى التوترات في بحر الصين الجنوبي ومضيق تايوان.




كما تجدر الإشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على مستوى الصحف الإلكترونية وقد قام فريق التحرير في atrna بالتأكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل والاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى