Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات إخبارية

التحول الدفاعي التاريخي: لماذا تخطط اليابان المسالمة لبيع طائرات مقاتلة الآن؟

شكرا لقراءتكم خبر “التحول الدفاعي التاريخي: لماذا تخطط اليابان المسالمة لبيع طائرات مقاتلة الآن؟
” والان مع التفاصيل

وافق مجلس الوزراء الياباني على خطوة رائدة لبيع طائرات مقاتلة من الجيل التالي تم تطويرها بالتعاون مع بريطانيا وإيطاليا إلى دول أخرى. ويمثل هذا القرار تحولاً ملحوظاً عن الموقف السلمي الذي تبنته اليابان في مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية، الأمر الذي أثار جدلاً محلياً ودولياً. وكجزء من استراتيجية اليابان الأوسع نطاقاً لتعزيز صناعة الأسلحة لديها والاضطلاع بدور أكثر أهمية في الأمن العالمي، أثار هذا التطور مزيجاً من الترقب والقلق.
وهنا، نتعمق في هذا التغيير المحوري في سياسات التصدير الدفاعية اليابانية وتداعياته.

  • ما الذي أدى إلى قرار اليابان بالسماح بمبيعات الأسلحة الدولية؟
  • وافق مجلس الوزراء الياباني على سياسة جديدة تسمح ببيع طائرات مقاتلة من الجيل التالي، قيد التطوير حاليًا مع بريطانيا وإيطاليا، إلى دول أخرى. وقال كبير أمناء مجلس الوزراء يوشيماسا هاياشي: “من أجل الحصول على طائرة مقاتلة تلبي الأداء اللازم وتجنب تعريض الدفاع الياباني للخطر، من الضروري نقل المنتجات النهائية من اليابان إلى دول أخرى غير الدول الشريكة”.
  • ما هو برنامج القتال الجوي العالمي (“النداء العالمي لمكافحة الفقر”.
  • برنامج القتال الجوي العالمي، أو GCAP، هو مبادرة تعاونية بين اليابان والمملكة المتحدة وإيطاليا تهدف إلى تطوير طائرة مقاتلة متقدمة لتحل محل الأساطيل القديمة. في الأصل، كانت اليابان تعمل على تصميم محلي يُعرف باسم FX، والذي تم دمجه لاحقًا مع برنامج تيمبيست البريطاني الإيطالي في ديسمبر/كانون الأول 2022. ويسعى هذا الجهد المشترك إلى تطوير طائرة ذات قدرات استشعار وتخفي معززة لمعالجة التوترات الإقليمية المتزايدة، لا سيما مع التوترات الإقليمية المتزايدة. الصين وروسيا.
  • كيف يؤثر هذا التغيير على دستور اليابان السلمي؟
  • لقد حافظت اليابان على دستور سلمي منذ الحرب العالمية الثانية، حيث اقتصرت عملياتها العسكرية ونقل المعدات على الدفاع عن النفس بشكل صارم. ومع ذلك، فإن القرار الأخير يمثل نقطة تحول مهمة في هذا الموقف من خلال السماح بتصدير الأسلحة الفتاكة المنتجة بشكل مشترك لأول مرة. ويقول النقاد إن هذه الخطوة تتعارض مع مبادئ اليابان السلمية، بينما يزعم المؤيدون أنها استجابة ضرورية للتحديات الأمنية الحالية.
  • ما هي الآثار المترتبة على بيع الطائرات المقاتلة من الجيل التالي دوليا؟
  • ومن خلال دخول سوق الأسلحة العالمية، تهدف اليابان إلى توزيع تكاليف التطوير والتصنيع للطائرة المقاتلة الجديدة، وبالتالي جعل المشروع قابلاً للاستمرار من الناحية المالية. وقال يوشيماسا هاياشي: “نحن بحاجة إلى نظام يسمح لنا بنقل المعدات الدفاعية إلى دول أخرى غير شركائنا، وتقديم مساهمات على قدم المساواة مع المملكة المتحدة وإيطاليا”.
  • من هم المشترين المحتملين للطائرات المقاتلة اليابانية الصنع؟
  • ومن بين المشترين المحتملين للطائرة 15 دولة وقعت معها اليابان اتفاقيات شراكة دفاعية، مثل الولايات المتحدة وألمانيا والهند وفيتنام. ومع ذلك، ستقتصر المبيعات على الدول غير المشاركة في صراعات نشطة والتي تلتزم بمواثيق الأمم المتحدة.
  • كيف ينظر الجمهور في اليابان إلى هذا التحول الكبير في السياسة؟
  • وتشير استطلاعات الرأي الأخيرة إلى انقسام الرأي العام في اليابان بشأن خطة تصدير الطائرات المقاتلة. وانتقد مشرعو المعارضة والناشطون السلميون الحكومة لعدم شرحها بشكل شامل أو سعيها للحصول على موافقة عامة على هذا التغيير المهم.
  • ما هي الخطوات المستقبلية المتوقعة بعد مراجعة السياسة هذه؟
  • وبينما تخطط اليابان لزيارة دولة إلى واشنطن في أبريل، من المتوقع أن يناقش رئيس الوزراء فوميو كيشيدا التعاون الجديد في مجال الدفاع وصناعة الأسلحة مع القادة الأمريكيين. ومن الممكن أن تؤدي هذه الخطوة إلى تعزيز مكانة اليابان في الشراكات العسكرية والدفاعية الدولية، خاصة وسط التحديات التي يفرضها التوسع العسكري الصيني والتوترات الإقليمية.
  • (مع مدخلات من الوكالات)




كما تجدر الإشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على مستوى الصحف الإلكترونية وقد قام فريق التحرير في atrna بالتأكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل والاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى